Follow
Follow Us:

ECHR | Emirates Center for Human Rights

ECHR | Emirates Center for Human Rights

تقرير لمجلس حقوق الإنسان:يتناول دولة الإمارات العربية المتحدة

الرئيسيةReports and Articlesتقرير لمجلس حقوق الإنسان:يتناول دولة الإمارات العربية المتحدةتقرير لمجلس حقوق الإنسان:يتناول دولة الإمارات العربية المتحدة

تقرير لمجلس حقوق الإنسان:يتناول دولة الإمارات العربية المتحدة

قدم كل من المقرر الخاص المعني بحالة المدافعين عن حقوق الإنسان السيد ميشال فورست والمقرر الخاص السابق المعني بالتعذيب السيد خوان منديز تقريرهما يومي 20 و24 فبراير 2017 امام مجلس حقوق الانسان في دورته ال 34. وقد علقوا على البلاغات الموجهة لهم سنة 2016، بما في ذلك وضعية حقوق الانسان في دولة الإمارات العربية المتحدة كما ادانوا حالات الاعتقال التعسفي والتعذيب وإلغاءات المواطنة والمحاكمات الجائرة التي لا تزال تمارس من قبل السلطات الإماراتية ضد نشطاء حقوق الإنسان.

وقد طرح المقرر الخاص السابق المعني بالتعذيب قضية السيد بن صبيح وابدى أسفه لعدم تعاون الحكومة الإندونيسية واستجابتها لطلبه وانتهى السيد خوان مينديز الى انه من خلال تسليم السيد بن صبيح للسلطات الاماراتية، فان الحكومة الإندونيسية تضعه في خطر التعرض للتعذيب مما يشكل انتهاكا لمبدأ عدم الإعادة القسرية الواردة في الفصل 1 و2 و3 و16 من اتفاقية مناهضة التعذيب.

كما يشير ايضا الى ضرورة التزام الحكومة بحماية السلامة الجسدية والنفسية لكل شخص بغض النظر عن وضعه القانوني في البلاد بموجب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان واتفاقية مناهضة التعذيب، التي تعتبر الإمارات العربية المتحدة طرفا فيهما والتي تحظر لأية دولة طرف "أن تطرد أي شخص أو تعيده أو أن تسلمه إلى دولة أخرى، إذا توافرت لديها أسباب حقيقة تدعو إلى الاعتقاد بأنه سيكون في خطر التعرض للتعذيب ".

كما افاد المقرر الخاص حين تدوينه لملاحظاته ان السيد بن صبيح قد اختطف في جزيرة باتام الإندونيسية من قبل مسؤولين في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة وعملاء المخابرات الإندونيسية للمثول أمام المحكمة العليا في دولة الإمارات العربية المتحدة يوم 28 مارس 2016 في محاكمة جديدة بتهم لا تزال مجهولة، هذا ويدين المقرر الخاص بشدة مشاركة الحكومة الاندونيسية في ذلك ويطلب منها التوقف عن تسهيل تسليم الاشخاص الى دول قد يتعرضون فيها للتعذيب وضرورة الوفاء بالتزاماتها بموجب اتفاقية مناهضة التعذيب.

وقد شكر السيد خوان منديز الحكومة الإماراتية على ردها في مايو 2016 ولكنه تأسف لعدم تضمن الرد التدابير الاجرائية المتخذة لحماية السلامة الجسدية والنفسية للسيد بن غيث، وينتهي الى أن تعرض السيد ناصر بن غيث للاعتقال بمكان سري والتعذيب يمثل انتهاكا من قبل الدولة لحقه في عدم التعرض للتعذيب كما هو منصوص في الفصل 1 و2 و16 من اتفاقية مناهضة التعذيب. ودعا في ختام حديثه دولة الإمارات العربية المتحدة إلى الوفاء بالتزاماتها، والتحقيق ومقاضاة ومعاقبة أي شخص يمارس التعذيب كما طالب أيضا بتوفير التعويضات المناسبة للسيد بن غيث فيما تعرض له من انتهاكات. 

وفي الوقت نفسه، أعرب المقرر الخاص المعني بحالة نشطاء حقوق الإنسان السيد ميشيل فورست عن قلقه إزاء قضايا الناشطين في مجال حقوق الإنسان في دولة الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك قضية السيد عبيد يوسف الزعابي الذي لا يزال رهن الاعتقال التعسفي على الرغم من تبرئته في يونيو 2014. وقد ألقي القبض عليه بعد أن نشر سلسلة من التغريدات ينتقد فيها محاكمة ال إمارات94.

 كما لفتت قضية سحب الجنسية للأبناء الثلاث للسيد عبد الرزاق الصديق على خلفية أنشطته السلمية كمدافع عن حقوق الإنسان انتباه المقرر الخاص وبنفس القدر لفتت انتباهه ايضا قضية السيد بن غيث المذكورة أعلاه. وأخيرا، أعرب السيد ميشيل فورست عن قلقه ازاء امكانية تعرض السيد بن صبيح للتعذيب وطلب من حكومة الإمارات العربية المتحدة تقديم معلومات مفصلة عن الأسس القانونية لاعتقاله.

المصدر : http://bit.ly/2n7bh5Y

Fill out your e-mail address to receive our latest news!

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للحصول على آخر أخبارنا!