ECHR | Emirates Center for Human Rights

ECHR | Emirates Center for Human Rights
الرئيسيةالأخبارالاختفاء القسري ...جريمة بحق النشطاء في الإمارات (فيديو) الاختفاء القسري ...جريمة بحق النشطاء في الإمارات (فيديو)

الاختفاء القسري ...جريمة بحق النشطاء في الإمارات (فيديو)

 يعد #الاختفاء_القسري من السياسات الاشد انتهاكا لحقوق الانسان و تعمد السلطات الاماراتية الى انتهاج هذه الوسيلة لتكميم الأفواه و ملاحقة النشطاء حيث أن المئات من معتقلي الرأي في دولة#الإمارات كانو هدفا لجهاز الأمن عن طريق الاختفاء القسري.

و يستخدم أمن الدولة الإماراتي الاختفاء القسري باعتباره إستراتيجية قمع لنشر الرعب والخوف بين المعارضين والإصلاحيين ونشطاء حقوق الإنسان والتي عادة ما تحدث في سجون سرية قمعية ، كما ترفض الحكومة إعطاء موقع هذه السجون فهي إما مخبئة أو أنهم ينكرون وجودها ، وحينما تبحث الأسر أو الأقارب عن هؤلاء المعتقلين ترفض الحكومة الاعتراف بوجودها ، حتى الضحايا الذين اختفوا قسرا ثم أطلق سراحهم لا يستطيعون تذكر مكان هذه السجون فهم غير قادرين على تحديد مكان احتجازهم .

يذكر ان الامارات تماطل الى اليوم في الانضمام الى الاتفاقية الدولية لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري و هي بذلك تكون قد خالفت معايير القانون الدولي باخفاء أماكن احتجاز المعتقلين و عدم التحقيق في حالات الخطف و الاعتقال التعسفي. 

و يبدو واضحا ان السلطات الاماراتية مازالت  مستمرة في قمع حرية التعبير، و فرض المزيد من القيود على وسائل التواصل الاجتماعي، وسحب جنسيات من مواطنين، واعتقال وترحيل الكثيرين و تعريضهم للاختفاء القسري و الحرمان من كل الضمانات القانونية و الحقوقية .

و للاختفاء القسري في الامارات ضحايا كثر منهم من هم من ابناء الوطن و منهم أجانب و قد دأبت الدولة على ملاحقة الحقوقيين بهذه الطريقة حتى تخفي معالم جرائمها بحقهم حيث تغيبهم في مراكز سرية و تنقطع أخبارهم لأشهر دون التواصل مع اي طرف خارجي سواء من العائلة أو المحامي. 

ناصر بن غيث , أحمد منصور, أحمد غيث ,عبد الرحمان بن صبيح , تيسير النجار , و غيرهم كانوا قد وقعوا ضحية لبطش جهاز الامن الاماراتي الذي داهمهم دون سابق انذار و اقتادهم الى وجهات غير معلومة لفترة طويلة قبل أن يظهورا في أول محاكاماتهم. و تؤكد كل التقارير الحقوقية ان المعتقلين يتعرضون بعد الاختفاء القسري لسوء معاملة و تعذيب مادي و معنوي. 

لم تبدي السلطات اي نية جدية في فتح تحقيق حول ظروف الاعتقال و الانتهاكات التي تحصل للمختفين قسريا لا بل بلغ الحد ان تدفع رشوة حتى لا يتم نشر معلومات حول الانتهاكات المرتكبة بحق النشطاء في الموسوعات العالمية .

 

Fill out your e-mail address to receive our latest news!

أدخل عنوان بريدك الإلكتروني للحصول على آخر أخبارنا!